وعبرت إحدي الصحف العالمية بان العلاج يعتبر عنواناً لنجاح والذي بدأ يكون ملحوظا في مجال الطب خلال الفترة الحالية من ناحية الطب التجديدي والذي أنقض طفل صغير من الموت بسبب المرض الذي يعاني منه.

وكان الاطباء قد قررو إجراء عملية جلدية لطفل السوري من أجل توقف ضعف الجلد لدي الطفل والذي يجعله رقيقاً وتم زراعة جلد جديد لطفل السوري وتم تغطية 80% من جسم الجلد خلال عملية الجراحية.

وبدأ الطفل السوري العودة إلي حياته الطبيعية بعد العملية الجراحية والتي استغرق أكثر من عامين وتواجد الطفل في ألمانيا منذ عام 2013 وبدأ يعودة لزاكرته بشكل طبيعي، ويقوم الباحثون العلميين بإجراء طبي خلال الفترة الحالية من أجل مساعدة الأطفال الذين يعانون من المرض حول العالم.

وأكد البروفيسور سيدريك بلانباين، عالم الخلايا الجذعية، العملية بانها من أصعب العمليات وأكثرها اعجاباً خلال السنوات الماضية ، وقال “هذا مثال جميل على شيء كان لا يمكن تصوره قبل فترة زمنية قليلة. ”