وجاء في تصريحات ماير خلال تواجدها في مجلس الشيوخ الامريكي خلال إدلها بشهادتها في شركة أكيوفاكس مسئولية تنفيذية لشركة فيزيون للاتصالات قائلاً: “بصفتي رئيسة تنفيذية فإن هذه السرقات حدثت خلال رئاستي للشركة وأنا أريد أن أتقدم باعتذار صادق لكل واحد من مستخدمينا”.

وأضافت: “للأسف ففي حين ساعدت جميع إجراءاتنا (شركة) ياهو للدفاع بنجاح عن سيل الهجمات من قراصنة يعملون بشكل خاص أو برعاية الدولة، فإن عملاء روس دخلوا على أنظمتنا وسرقوا مستخدمينا”.

وتتواجد شركة فيريزون أكبر شركة اتصالات لا سلكية في الولايات المتحدة على معظم أصول شركة ياهو في يونيو وهو نفس الشهر الذي تنحت فيه ماير عن شركة ياهو خلال الفترة الماضية.

وأثرت عملية الاختراق في عام 2013 علي حسابات البالغ 3 مليارات مقارنة بالحسابات في ديسمبر والتي كانت اكثر من مليار بعد عملية اختراق حسابات ياهو.