والتقت باتيل مع رئيس الوزراء الاسرائيلي نتانياهو ومدير عام وزارة الخارجية الاسرائيلي بوفال روتيم والقيادي المعارض يائير لابيد خلال اجتماع تم عقده في العطلة الخاصة التي حصلت عليها وزيرة التنمية البريطانية.

وقد قدمت باتيل اعتذراً علي عدم التزامها نحو الأجراءات المعتادة في بريطانيا والتي تلزم الوزراء الحكوميين بضرورة إبلاغ الخارجية البريطانية من أجل القيام بالاعما الرسمية في دول الخارجية وعبرت بأنها نادماة علي فعلتها وكان وزير الخارجية البريطانية جونسون قد علم مسبقاً بزيارة الخاصة لدي وزيرة التنمية البريطانية.

وجاء في بيان باتيل: “أستطيع أن أتفهم كيف يمكن إساءة تفسير حماسي للمشاركة بتلك الطريقة وكيف تم ترتيب اللقاءات والإبلاغ عنها. أنا آسفة على ذلك وأعتذر عنه”.

وتعاني بريطانيا خلال الأيام الماضي من فضائح حكومية بعد عملية التحرش الجنسي التي حصلت في البرلمان مع حكومة رئيس الوزراء تيريزا ماي وكان وزير الدفاع مايكل فالون قد أعلن استقالته من منصب الأسبوع الماضي، وأعلن حزب العمال المعارض أوزامور بضرورة استقالة باتيل من منصبها والعمل علي تحقيق معها لكسرها البروتوكول الوزاري.