أخبار عاجلة
لأول مرة.. مساعدات إغاثية سعودية تحط في مأرب -
نائب ترمب: افتتاح السفارة الأميركية بالقدس في 2019 -
روسيا تدعم استحواذ صيني على حصة في "روسنفت" -
"إكسبو 2020" يرسي مشروعين رئيسين بـ670 مليون درهم -
لأول مرة.. مساعدات إغاثية سعودية تحط في مأرب -
"البطة السوداء".. من رواية إلى شعار للمتذمرين -

دواعش فرنسا يتساقطون.. وفيديو جديد لمتورط بدماء فرنسيين

دواعش فرنسا يتساقطون.. وفيديو جديد لمتورط بدماء فرنسيين
دواعش فرنسا يتساقطون.. وفيديو جديد لمتورط بدماء فرنسيين
مساحات نيوز/ وكالات

أعلنت وسائل اعلام فرنسية الأربعاء أن قوات سوريا الديموقراطية تحتجز 6 داعشيين فرنسيين، ومن بين هؤلاء توماس برنوان، أحد المتورطين بالدم الفرنسي، عبر مشاركته في عملية ارهابية عام 2012 .

وتحتجز القوات الكردية هؤلاء الذين ألقت القبض عليهم بحسب ما كشف مصدر كردي لرويترز، في 17 ديسمبر، في روج آفا بانتظار مبادرة الحكومة الفرنسية إلى طلب تسلمهم. وقال المصدر مؤكدا احتجاز المشتبه بهم "ألقي القبض على عدد من الفرنسيين في شمال سوريا في منطقة #الحسكة قرب الحدود مع العراق“.

وظهر برنوان في فيديو بثته قوات سوريا الديموقراطية، وهو يتحدث عن طريقة التحاقه بداعش في سوريا، قائلاً إنه قاتل مع التنظيم لمدة 4 سنوات تقريبا.

كما كشف أنه أتى إلى سوريا مع زوجته وطفليه بداية عام 2014، قائلاً إنه استقل الطائرة إلى اسطنبول ومن ثم إلى أنطاكيا، ومن هناك وبمساعدة مهرب دخل إلى اللاذقية بكل سهولة، وبقي شهرا هناك (من العاشر فبراير وحتى 10 مارس) قبل أن ينتقل من سوريا مجدداً إلى تركيا وبعدها إلى "ولاية الرقة".

إلى ذلك، تحدث طالب التاريخ واللغة العربية، الذي اعتنق الإسلام عام 1999، بحسب ما قال في الفيديو، عن توقيفه  في أغسطس 2017 لارتكابه مخالفة شرعية بحسب ما اتهمه التنظيم.

كما لفت إلى أنه مطلع ديسمبر 2017 اتفق مع صديق له (فرنسي الجنسية) على دفع أموال طائلة إلى أحد المهربين من أجل الفرار.

وأوضح أنه أثناء عبوره الحدود التركية السورية تم توقيفه من قبل قوات سوريا الديمقراطية، وتم اعتقاله.

"داعش صنيعة البعث والمخابرات"

إلى ذلك، كشف في الفيديو كيف تم خداعه من قبل التنظيم، معتبراً أن داعش لا يمت إلى الدين بصلة، مرجحاً أن يكون صنيعة حزب البعث أو أجهزة مخابرات.

يذكر أن السلطات الفرنسية كانت حكمت على برنوان بالسجن خمسة أعوام في عام 2006 بتهمة إدارة شبكة تجنيد متطرفين في منطقة تولوز بجنوب غرب البلاد وكان قريباً من محمد مراح المسلح الذي قتل سبعة أشخاص بنفس المنطقة عام 2012 بينهم ثلاثة أطفال يهود. 

إلى ذلك، يعتبر مقربا من الأخوين فابيان وجان-ميشيل كلين اللذين قالت السلطات إنهما الصوتين اللذين تحدثا في رسالة صوتية تعلن مسؤولية داعش عن هجمات باريس التي أودت بحياة 130 شخصا عام 2015.

في المقابل، رفض الادعاء العام التعليق، وقالت وزارة الداخلية الفرنسية إنه لا يمكنها نفي أو تأكيد عملية الاحتجاز.

وكانت أشهر الداعشيات الفرنسيات، وتدعى إميلي كونيغ قد اعتقلت أيضاً في وقت سابق من قبل "قوات سوريا الديموقراطية" التي بثت بدورها فيديو للمعتقلة.
 

معلومات الكاتب