التخطي إلى المحتوى

مساحات سبورت | تناقص معدل ضربات قلب رونالدو في لحظات الحسم ضد سلوفينيا

..
..
..

..
02:51 م | الأربعاء 03 يوليو 2024

تناقص معدل ضربات قلب رونالدو في لحظات الحسم ضد سلوفينيا

كريستيانو رونالدو قائد منتخب البرتغال والنصر السعودي

شهدت مباراة البرتغال وسلوفينيا، والتي انتهت بفوز الأول (3-0) بركلات الترجيح، ضمن منافسات دور الـ16 من بطولة أمم أوروبا -بطولة أمم أوروبا 2024»، إهدار النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ركلة جزاء في الوقت الإضافي للقاء، قبل أن ينجح في تسجيل ركلة ترجيح أولى لبلاده.

وبحسب صحيفة -ديلي ميل» البريطانية في تقرير لها، رغم الضغوطات الكبيرة على رونالدو عقب إهدار ركلة الجزاء، لكن معدل ضربات قلبه أثناء التصدي لركلة الترجيح كان منخفضا للغاية، وفي أقل معدلاته على مدار وقت المباراة التي امتدت إلى ساعتين من اللعب.

رونالدو لم يشعر بالخوف أثناء ذهابه للتصدي لركلة الترجيح الأولى

وتابع مرصد -ووب» المتخصص في الصحة الرياضية وتحليل الأداء البدني للاعبين عبر حسابه بموقع -إكس» للتواصل الاجتماعي أن رونالدو لم يشعر بالخوف أثناء ذهابه للتصدي لركلة الترجيح الأولى، ووصل معدل ضربات قلبه لأقل معدل والذي بلغ أقل من 100 درجة، بينما ارتفع معدل ضربات قلب رونالدو مع تسجيل بلاده لركلة الترجيح الأخيرة عبر بيرناردو سيلفا والتي قادتهم للفوز إلى 180 درجة كأعلى معدلاته.

ورغم أن -الدون» لم يسجل على مدار 4 مباريات في بطولة أمم أوروبا 2024 لكنه قاد بلاده للتأهل للدور ربع النهائي وضرب موعداً مع فرنسا الجمعة المقبل.

يذكر أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي عاش موقفًا مشابهًا، في نهائي كأس العالم 2022 أمام فرنسا، عندما قرر تسديد الركلة الأولى ببرود أعصاب وتمكن من تسجيلها في مرمى منتخب الديوك، ويتوج رفقة منتخب بلاده بالبطولة.

 

 


مساحات سبورت | تناقص معدل ضربات قلب رونالدو في لحظات الحسم ضد سلوفينيا

رابط مصدر المقال