التخطي إلى المحتوى

توني كروس: دموع أطفالي قتلتني

اعترف النجم الألماني توني كروس بأنه لم يستطع تحمل بكاء أطفاله أثناء توديعه لملعب سانتياغو برنابيو، واصفاً ردة فعلهم بـ “القاتلة”.

وظهر توني كروس للمرة الأخيرة على ملعب سانتياغو برنابيو، مساء اليوم السبت، في الجولة 38 من الدوري الإسباني، عندما تعادل فريقه ريال مدريد بصعوبة أمام ريال بيتيس، في البروفة الأخيرة للملكي قبل ملاقاة بوروسيا دورتموند في نهائي دوري أبطال أوروبا مطلع الشهر المقبل.

وقال توني كروس “دموع أطفالي؟ لقد حاولت أن أتماسك معظم الوقت أمام الجمهور، كنت قوياً حتى رأيت ردة فعل أطفالي، لقد قتلوني”.

أضاف صاحب الـ 34 عاماً “لقد عشت هنا في منزلي 10 سنوات لا تُنسى، الأمر ليس سهلاً عليّ، لا أستطيع إلا أن أقول شكراً لريال مدريد”.

ختم “أعتقد أن أفضل طريقة للاعتزال هي الفوز بدوري أبطال أوروبا الأسبوع المقبل”.

ونال توني كروس لقب رجل مباراة ريال مدريد وريال بيتيس، وحصل على ممر شرفي من لاعبي الفريقين قبل وبعد انتهاء المباراة.

 

توني كروس: دموع أطفالي قتلتني

رابط مصدر المقال