التخطي إلى المحتوى

حملة لإقناع كلوب بتدريب الولايات المتحدة في كأس العالم 2026

أصبح مستقبل غريغ برهالتر مدرب الولايات المتحدة في خطر قبل عامين من استضافة كأس العالم 2026 بعد الخروج الكارثي من دور المجموعات بكأس كوبا أميركا على أرضه، وسط حملة لتعيين الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول السابق.

وقال تيم هاورد حارس وقائد المنتخب الأميركي السابق في مقال كتبه بصحيفة “دايلي ميل” البريطانية إنه يؤمن بقدرته على إقناع كلوب (57 عاماً) بتدريب الولايات المتحدة في كأس العالم.

وذكر موقع “ذا أتلتيك” أن كلوب إن لم يدرب ألمانيا سيختار الولايات المتحدة، إذا فضل الاتجاه للمنتخبات، كما طرحت شبكة “فوكس سبورتس” اسم المدرب الألماني كخيار مثالي لخلافة برهالتر.

وقرر كلوب الرحيل عن ليفربول بنهاية الموسم الماضي بعد 9 سنوات في النادي، ومن المتوقع أن يحصل على راحة في الموسم المقبل لقضاء الوقت مع عائلته.

“سأغريه للعمل بأميركا”

كتب هاورد حارس مانشستر يونايتد وإيفرتون السابق “أعرف أن كلوب ترك العمل قبل أسابيع ويقضي عطلة، لكن إذا جلست في مقر إقامته في إسبانيا سأدلي بخطاب مقنع جداً وأعتقد أنني سأغريه للعمل بأميركا”.

وأضاف “خطابي سيكون بسيطاً، المال متوفر بالتأكيد، لدينا مجموعة شابة من اللاعبين يمكنهم اللعب بشراسة وبضغط مثل ليفربول، وخلال عامين يمكنه التنافس في أكبر كأس عالم في التاريخ” بمشاركة 48 منتخباً في الولايات المتحدة والمكسيك وكندا”.

وأشار هاورد (45 عاماً) إلى أن تدريب المنتخب لن يتطلب من كلوب العمل اليومي مثل ليفربول لذا لن يعاني من الإرهاق.

وبدأت الولايات المتحدة مشوارها في كوبا أميركا بفوز 2-0على بوليفيا، لكنها خيبت الآمال بعد ذلك بالخسارة 2-1 أمام بنما و1-0أمام أوروغواي.

وتابع هاورد: “إذا قرر المسؤولون أن غريغ برهالتر لن ينجو بعد كوبا أميركا فلا بد من الرهان والمخاطرة من أجل كأس العالم 2026، نملك حاليا أفضل لاعبين في تاريخ البلاد”.

حملة لإقناع كلوب بتدريب الولايات المتحدة في كأس العالم 2026

رابط مصدر المقال