التخطي إلى المحتوى

رونالدو: بطولة أمم أوروبا 2024 الأخيرة لي.. لكنني لست عاطفياً لهذا السبب

اعترف النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بأن بطولة بطولة أمم أوروبا 2024 المقامة في ألمانيا ستكون “بلا شك” الأخيرة في مسيرته المتميزة، لكنه كشف أن تأثره خلال مباراة سلوفينيا في دور الـ 16 لم يكن لهذا السبب.

ويعد مهاجم النصر وبطل نسخة 2016 هو الهداف التاريخي في تاريخ المسابقة برصيد 14 هدفاً. وسيبلغ رونالدو 43 عاماً بحلول بطولة اليورو المقبلة، التي ستقام في المملكة المتحدة وجمهورية أيرلندا، وأكد ما كان يتوقعه العديد من المتابعين أنه لا يخطط للعب.

لست عاطفياً بشأن ذلك. لقد تأثرت بكل ما تعنيه كرة القدم – بالحماس الذي أكنه للعبة، والحماس لرؤية أنصاري، وعائلتي، والمودة التي يكنها الناس لي.

كريستيانو رونالدو – قائد البرتغال

“يجب أن تكون كرة القدم عادلة في بعض الأحيان”

في تصريحات لصحيفة أو جوغو” البرتغالية نقلها The Athletic بعد المباراة قال رونالدو “: “إنها بلا شك آخر بطولة أوروبية لي. لكنني لست عاطفياً بشأن ذلك. لقد تأثرت بكل ما تعنيه كرة القدم – بالحماس الذي أكنه للعبة، والحماس لرؤية أنصاري، وعائلتي، والمودة التي يكنها الناس لي”.

ولفت مشهد بكاء رونالدو بعد إه]اره ركلة جزاء خلال الشوط الثاني من المباراة التي فاز بها منتخب بلاده بركلات الترجيح ليحجز مكاناً لمواجهة فرنسا بربع النهائي، ومواساته من قبل زملائه في الفريق أنظار جماهير.

وقال رونالدو: “الأمر لا يتعلق بترك عالم كرة القدم. ماذا هناك لي لأفعله أو أفوز به؟.. لن يقف ​​الأمر عند نقطة واحدة أكثر أو أقل إن إسعاد الناس هو أكثر ما يحفزني”.

وتابع رونالدو: “أنت لا تفشل إذا لم تحاول… في بعض الأحيان يكون من الصعب تسجيل ركلات الترجيح. لقد خسرت بركلات الترجيح مرتين هذا العام ولكن اليوم فزت. يجب أن تكون كرة القدم عادلة في بعض الأحيان، واليوم كان الأمر كذلك”.

رونالدو: بطولة أمم أوروبا 2024 الأخيرة لي.. لكنني لست عاطفياً لهذا السبب

رابط مصدر المقال