التخطي إلى المحتوى

غاريث ساوثغيت يحسم مستقبله مع منتخب إنجلترا قبل بطولة أمم أوروبا 2024

حسم غاريث ساوثغيت مدرب منتخب إنجلترا لكرة القدم، مستقبله مع “الأسود الثلاثة”، وذلك عشية مشاركته في بطولة أمم أوروبا “بطولة أمم أوروبا 2024” المقررة بألمانيا في الفترة ما بين 14 حزيران/ يونيو و14 يوليو/ تموز.

وينتهي عقد ساوثغيت مع المنتخب الإنجليزي بنهاية هذا العام 2024، ويريد مسؤولو الاتحاد الإنجليزي بقاءه. ومع ذلك، اعترف المدرب البالغ من العمر 53 عامًا: “إذا لم نفز، ربما لن أكون هنا بعد الآن.. سأغادر في هذه الحالة”.

وأضاف قائلًا في تصريحات لصحيفة “The sun”: “لذا ربما تكون بطولة بطولة أمم أوروبا 2024 هي الفرصة الأخيرة. أعتقد أن حوالي نصف المدربين الوطنيين يغادرون بعد البطولة، وهذه هي طبيعة كرة القدم الدولية”.

وأوضح: “لقد كنت هنا منذ ما يقرب من ثماني سنوات. لا يمكنك أن تضع نفسك باستمرار أمام الجمهور وتقول: “المزيد من فضلك”، لأن الناس في مرحلة ما يفقدون الثقة”.

وزاد: “إذا أردنا أن نكون فريقًا رائعًا وأريد أن أكون مدربًا كبيرًا، فيجب عليك تقديم أداء جيد في المواعيد الكبيرة، مثل كأس أمم أوروبا”.

وتدرب منتخب إنجلترا الذي سافر من برمنغهام إلى إرفورت، لأول مرة على الأراضي الألمانية أمام 12 ألف مشجع محلي في مدينة يينا. وسيستعد فريق غاريث ساوثغيت للمباراة الافتتاحية يوم الأحد أمام صربيا.

وأضاف ساوثغيت الذي وصل إلى نصف وربع نهائي كأس العالم وخسر نهائي بطولة أمم أوروبا 2020 أمام إيطاليا بركلات الترجيح: “لدينا عمق كبير في الفريق، خاصة هجوميًا. لقد تطور الفريق منذ كأس العالم الأخيرة”.

غاريث ساوثغيت.. 8 سنوات مع منتخب إنجلترا

بعد ثمانية أعوامٍ على بدء رحلة إصلاح سمعة إنجلترا المتضرّرة، يقترب ساوثغيت من نهاية مسيرته مع “الأسود الثلاثة”؛ آملاً في إحراز لقب بطولة بطولة أمم أوروبا 2024 وعدم الخروج من الباب الضيّق.

لم يفز منتخب إنجلترا ببطولة أمم أوروبا في تاريخه وما زال يتنظر أن يُقدّم له المدرب كأسًا يزيّن بها خزانة لم تُفتح للقبٍ كبيرٍ منذ الفوز بمونديال 1966.

ارتبط اسمه بمانشستر يونايتد الذي لا يزال يُفكّر بمستقبل مدرّبه الهولندي إريك تين هاغ بعد التتويج بلقب كأس إنجلترا على حساب الغريم مانشستر سيتي حامل لقب الدوري.

ديكلان رايس نجم منتخب إنجلترا
ديكلان رايس نجم منتخب إنجلترا

رايس يهدد خصوم منتخب إنجلترا في بطولة أمم أوروبا 2024

وقد يحاول “الشياطين الحمر” التعاقد مع غاريث ساوثغيت الذي لم يعمل مدربًا للأندية منذ تركه ميدلزبره قبل 15 عامًا، علمًا أنه ألمح إلى إمكانية اعتزاله في حال تتويج منتخب إنجلترا بلقب البطولة التي تستضيفها ألمانيا.

وقال في تصريحات سابقة: “لم أتواصل مع أي نادٍ طوال فترة عملي مع المنتخب. أعتقد أن هذا يُمثّل قلّة احترام لموقعي”، وأضاف “الحقيقة نحن نركّز كليًا على هذه البطولة. لقد عملت في هذا المكان لأكثر من عشر سنوات، ونعم، الطموح كان دائمًا الفوز بلقب”.

غاريث ساوثغيت يحسم مستقبله مع منتخب إنجلترا قبل بطولة أمم أوروبا 2024

رابط مصدر المقال

لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا لايف فرنسا