التخطي إلى المحتوى

هذه المرة كان خطأي رسالة اعتذار من فينيسيوس بعد كوبا أميركا

بعد الخروج من ربع نهائي كوبا أميركا أمام أوروغواي، أعرب فينيسيوس جونيور نجم المنتخب البرازيلي عن أسفه موجهاً اعتذاره للجمهور البرازيلي لعدم تمكنه من الحضور مع الفريق في أهم مباراة في البطولة.

وسقط المنتخب البرازيلي أمام نظيره الأورغوياني في محطة ربع النهائي بركلات الترجيح بعد التعادل السلبي.

وقام فينيسيوس جونيور بنشر رسالة اعتذار على حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي: “نهاية كوبا أميركا وحان الوقت للتفكير وتعلم كيفية التعامل مع الهزيمة. الشعور بالإحباط يعود مرة أخرى. مرة أخرى بركلات الترجيح”.

 “شاهدت الإقصاء من الخط الخارجي مرةً أخرى”

وتابع: “لقد فشلت بحصولي على بطاقتين صفراوين. شاهدت الإقصاء من الخط الخارجي مرةً أخرى. ولكن هذه المرة، كان خطأي. أعتذر عن ذلك. أعرف كيف أستمع إلى الانتقادات، وأقسى الانتقادات، صدقني، تأتي من الداخل”.
 
وأنهى رسالته: “ولحسن الحظ، فإن رحلتي مع المنتخب الوطني بدأت للتو. إلى جانب زملائي، ستتاح لي الفرصة لإعادة منتخبنا الوطني إلى المكانة التي يستحقها. سنعود إلى القمة! أنا أحبكم ودعونا نذهب معاً!”.

هذه المرة كان خطأي رسالة اعتذار من فينيسيوس بعد كوبا أميركا

رابط مصدر المقال