التخطي إلى المحتوى

ألمانيا تعلن عن حاجتها لعمال في 355 مهنة مختلفة.. بينهم سائقين وحرفيين – أخبار العالم

نقص اليد العاملة في العديد من القطاعات الحيوية يشكل تحديا كبيرا للاقتصاد الألماني، حيث يواجه الخباز في الحي والعيادة الطبية وورشة إصلاح السيارات صعوبات في توظيف العمال، بحسب ما ذكرته قناة -دويتشه فيله» الألمانية.

ألمانيا تعاني من نقص العمالة

أصدرت وكالة العمل الاتحادية إحصائيات جديدة تبين حدة نقص العمال المهرة في ألمانيا، وفقًا لهذه الأرقام، تعاني 183 مهنة في ألمانيا من نقص كبير في عدد العمال المهرة، من إجمالي 1200 مهنة.

ووفقًا لتقرير صحيفة -تسايت» الألمانية، يُظهر الإحصائيات الجديدة من وكالة العمل الاتحادية أن نقص العمال المهرة يعاني من تفاقم في كل مهنة من بين ستة تقريبًا، وتعتبر وكالة العمل الاتحادية أن هناك نقصًا في العمال في مهنة ما عندما تظل الوظائف المعلنة في هذا التخصص شاغرة لفترة طويلة، وعندما يكون عدد الباحثين عن عمل قليلًا جدًا، أو عندما تكون معدلات البطالة مرتفعة.

ووفقًا للمعلومات الرسمية الأخيرة، يُلاحظ نقص حاد في العمالة في المهن المتعلقة بالطاقة المتجددة مثل طاقة الرياح والطاقة المائية، بالإضافة إلى قطاع الرعاية الصحية وصناعة المطاعم والفنادق.

ويتم التركيز بشكل عاجل على إيجاد حلول لسد النقص الكبير في مجالات مثل طب الأسنان، والسائقين المحترفين، وعمال البنية التحتية، وتشير الإحصائيات الأخيرة إلى أن واحدًا من كل أربعة مهنيين عاطلين عن العمل يبحث عن وظيفة في مهنة تعاني من نقص حاد في العمالة.

183 مهنة تعاني من نقص حاليا و172 علي وشك الإلحاق بها

وبجانب الـ183 مهنة التي تعاني من نقص حاليًا، تُشير وكالة العمل الاتحادية إلى وجود 172 مجالًا آخر قد يواجه نقصًا في اليد العاملة قريبًا، يُظهر هذا النقص تطورًا واضحًا في هذه المجالات، ورغم أنه ليس حادًا بعد، إلا أنه قد يزداد سوءًا مستقبلا، وتشمل هذه المجالات الموظفين المكتبيين، البائعين، وعمال المستودعات.

وتظهر الإحصائيات الجديدة تفريقًا بين العمال المهرة، المتخصصين، والخبراء، يُعرف المتخصصون على أنهم الأفراد الذين حصلوا على تعليم علمي أو تدريب متخصص، مثل موظفي قطاع التأمين أو المبرمجين، وتتواجد حاجة كبيرة لهذه الفئة في قطاعات الصحة والرعاية والعلاج الطبيعي.

والخبراء يُعرفون بأنهم الأفراد الذين يقومون بمهام معقدة للغاية ويتطلبون فترة زمنية طويلة من الدراسة، وهذا ينطبق على المهن كالمحامين والأكاديميين، تبرز الحاجة لهذه الفئة بشكل كبير في مجالات تكنولوجيا المعلومات والرعاية الصحية، مثل الأطباء والصيادلة والأطباء البيطريين.

وتشير البيانات إلى أن نقص اليد العاملة يؤثر على جميع الفئات، ولكن لا يعني ذلك بالضرورة زيادة الأجور، بمعنى آخر، يمكن أن يكون هناك نقص في الموظفين دون أن تتحسن الأجور في القطاع المعني.

ألمانيا ممكن أن تشهد تقاعد أعداد كبيرة من العاملين

ووفقًا للإحصائيات، يواجه العديد من القطاعات نقصًا كبيرًا في العمال المتخصصين والمهرة حاليًا، ومن المتوقع أن يزداد هذا النقص في المهن الأخرى في السنوات القادمة، على الرغم من استمرار تغيرات سوق العمل والاستفادة الحالية من جذب العمالة المهاجرة، إلا أن التحدي الرئيسي لا يزال يكمن في التحولات الديمغرافية في ألمانيا.

ويتوقع أن تشهد ألمانيا، في المستقبل، تقاعد أعداد كبيرة من العاملين، تفوق بكثير نسبة العمال الجدد الذين ينضمون إلى سوق العمل الألماني، وتشير توقعات معهد سوق العمل إلى إمكانية فقدان ألمانيا سبعة ملايين عامل إضافي بحلول عام 2035.

 


ألمانيا تعلن عن حاجتها لعمال في 355 مهنة مختلفة.. بينهم سائقين وحرفيين – أخبار العالم

رابط مصدر المقال