التخطي إلى المحتوى

أم ألمانية تنهي حياة طفلتها لسبب أغرب من الخيال.. -خايفة تأثر على شغلها» – منوعات

جريمة هي الأغرب من نوعها، ضحيتها طفلة رضيعة قررت والدتها أن تتخلص منها لسبب أغرب من الخيال، لتعاقب بالسجن لمدة 7 سنوات ونصف، بعدما ألقت ابنتها من شرقة منزلها، فلماذا فعلت الأم ذلك؟

قصة الأم الألمانية كاتارينا يوفانوفيتش البالغة من العمر 28 عاما، مثيرة للجدل، فبعد تحويلها للمحاكمة والاستماع لأقوال، اعترفت أمام القضاة أنها أنجبت طفلتها في منزلها سرا قبل 10 أشهر، وأسقطت ابنتها الرضيعة من نافذة شقتها على ارتفاع نحو 12 قدما إلى الأسفل، وذلك خوفا من تأثير ابنتها عليها في العمل، وفقا لما ذكرته صحيفة -ديلي ميل» البريطانية.

خوف الأم من تأثير طفلتها على مسيرتها المهنية

ممثلو الادعاء للمحكمة، قالوا إن الأم كانت تخاف من تأثير طفلتها على مسيرتها المهنية، لأنها تعمل كمديرة تنفيذية في القسم القانوني بشركة بورش المتخصصة في صناعة السياراة.

كما قالت المدعية العامة ماريك هافيندويرفر، إن المتهمة لم تكن مستعدة لتأجيل خطط حياتها، خاصة تقدمها المهني، من أجل إنجاب طفل، وكان هذا قرارها عندما ولدت الطفلة.

أما محامو المتهمة، فقالوا إن ما حدث كان على الأكثر جريمة قتل غير عمد، معتبرين أنها أسقطت الطفلة عن طريق الخطأ من بين يديها، بعد ولادتها بمفردها في المنزل، دون أن تدرك أنها كانت حاملا.

محامي الأم: الدراما أثرت على موكلتي

لكن أحد المحامين الذي يدعى مالتي هوتش، قال إن الدراما أثرت على موكلته، لدرجة أنها لم تكن تعلم بحملها، عندما حملت الطفلة الملطخة بالدماء فجأة بين يديها، وجدت نفسها في حالة نفسية استثنائية فأسقطت الطفلة.


أم ألمانية تنهي حياة طفلتها لسبب أغرب من الخيال.. -خايفة تأثر على شغلها» – منوعات

رابط مصدر المقال