التخطي إلى المحتوى

الجميع وافق على مقترح بايدن وأيده باستثناء حماس

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

علق وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم الاثنين، على المحادثات بشأن صفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل وحركة حماس وقضية “اليوم التالي” في غزة، وقال إن “الاقتراح الذي طرحه بايدن قابل للتحقيق وشاهدنا العالم يجتمع معاً ويؤيده، باستثناء حماس”.

وعلى حد قوله فإن “أسرع طريقة لإنهاء الحرب هي إعادة الأسرى الإسرائيليين، لكن شخص واحد فقط في غزة، لديه القدرة على اتخاذ القرار بنعم أو لا، ولا أعرف إذا كان سيعطي الرد الإيجابي الذي ينتظره العالم ويطالب به”.

وأضاف، في ظل الانتقال المتوقع إلى المرحلة الثالثة من الحرب في غزة، أن “الإسرائيليين يقولون إنهم سيخفضون حدة الحرب في غزة، سنرى ما هو مؤكد هو أننا بحاجة إلى خطة واضحة لـ’الحرب”.

وتابع: يجب ألا يكون هناك فراغ بعد ذلك، لأنه يميل إلى أن يكون مليئاً بالأشياء السيئة، ولن نسمح بحدوث أي من السيناريوهات الثلاثة: الاحتلال الإسرائيلي لغزة، أو قيادة حماس، أو الفوضى، وعدم الاستقرار الحكومي.

وأردف: لقد قلنا للإسرائيليين إننا نتوقع منهم أن يطوروا خططهم الخاصة، ولم نر ذلك بعد”.

وأشار لاحقًا إلى التوترات على الحدود اللبنانية، وقال إنه “منذ 7 أكتوبر، هدفنا هو بذل كل ما في وسعنا للتأكد من عدم انتشار الصراع، وعدم تصعيده، بما في ذلك، على وجه الخصوص، إلى لبنان، إلى حزب الله، وربما بعد ذلك”.

وأضاف: هناك مفارقة في هذه اللحظة لأن أياً من اللاعبين لا يريد الحرب حقاً. لا أعتقد أن حزب الله يريد الحرب حقاً ولا إيران تريد الحرب، من بين أمور أخرى، لأنها تريد التأكد من عدم تدمير حزب الله، وأنها قادرة على الاحتفاظ إذا احتاجت إليها، وإذا دخلت في صراع مباشر مع إسرائيل”.

الجميع وافق على مقترح بايدن وأيده باستثناء حماس

رابط مصدر المقال