التخطي إلى المحتوى

«الجيل»: الحملة ضد قصواء الخلالي تكشف زيف ادعاءات اهتمام الغرب بحقوق الإنسان – أخبار مصر

أعلن حزب الجيل الديمقراطي تضامنه الكامل مع الإعلامية قصواء الخلالي، ضد الحملة التي تعرضت لها من جانب جماعات الضغط الأمريكية الصهيونية.

محاولات لإسكات صوت الحقيقية

وأكد الحزب في بيانه أن تلك الحملة جاءت نتيجة كشف الإعلامية بمهنيتها العالية الجرائم الوحشية التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين في قطاع غزة ورفح.

وأوضح البيان أن الحملة التي شنتها جماعات الضغط الأمريكية الصهيونية ضد الإعلامية قصواء الخلالي، تذكرنا بالحملات التي واجهها كل من هاجم الصهيونية العالمية واتهمته بمعاداة السامية، واستغلت تلك الجماعات ما روجت له سابقًا من جرائم النازية ضدها لتبرير سياساتها العنصرية وجرائمها ضد المدنيين في غزة ورفح.

انحياز أمريكا والمراكز الإعلامية الغربية للاحتلال الإسرائيلي

وأشار ناجي الشهابي، رئيس حزب الجيل الديمقراطي، إلى أن تلك الحملات المسعورة كشفت عن انحياز أمريكا والمراكز الإعلامية الغربية في مساندة حكومة الاحتلال الإسرائيلي، وأنها تشاركها في جرائم الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين.

وأكد أن هذه الحملات فضحت زيف ادعاءات تلك المراكز الإعلامية عن اهتمامها بحقوق الإنسان وقيم الحرية والعدالة والمساواة.

وأشاد الشهابي بالمهنية العالية التي يكشف بها الإعلام المصري ممارسات جيش الاحتلال الإسرائيلي ضد الأطفال والنساء والشيوخ في غزة ورفح، وبالدور الذي تلعبه الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية وإعلامييها في توثيق جرائم الإبادة الجماعية التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد أن هذا الدور أسهم في تكوين رأي عام محلي وعربي وإقليمي ودولي رافض لجرائم حكومة إسرائيل الوحشية.


«الجيل»: الحملة ضد قصواء الخلالي تكشف زيف ادعاءات اهتمام الغرب بحقوق الإنسان – أخبار مصر

رابط مصدر المقال