التخطي إلى المحتوى

المغرب والبرازيل يعلنان إعادة الخط الجوي المباشر وتعزيز التعاون العسكري

أعلن المغرب والبرازيل، اليوم، الجمعة، عودة عمل الخط الجوي المباشر الرابط بين الدار البيضاء، وبرازيليا، الذي توقف لأربع سنوات بسبب جائحة فيروس كورونا، مع رغبتهما في تعزيز التعاون العسكري بين البلدين.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك بين وزير الشؤون الخارجية المغربي ناصر بوريطة، ونظيره البرازيلي ماورو فييرا، في العاصمة الرباط.. حيث قال بوريطة: “اليوم نشهد الإعلان الرسمي عن عودة الخط الجوي المباشر بين الدارالبيضاء وبرازيليا، الذي سينطلق في ديسمبر القادم”، مضيفا أن العلاقات بين البلدين تاريخية، وهي حقيقة وليست مجرد “لفظ دبلوماسي”.

واعتبر أن الزيارة التي يقوم بها نظيره البرازيلي إلى بلاده تأتي في ظل تطورات جيدة بين البلدين على جميع المستويات، خاصة الأمنية والعسكرية، والاقتصادية، إذ تضاعفت المبادلات التجارية منذ 2017 إلى اليوم، خاصة في قطاع الأسمدة، وأمنيا أعلن مؤخرا العاهل المغربي تعيين ملحق عسكري بسفارة الرباط بالبرازيل، وتوقيع اتفاق أمني.

وأبرز بوريطة أن البلدين لهما مجالات كبيرة للتعاون، خاصة على المستوى الأطلسي، وكلاهما لهما مبادرات في هذا المجال البحري، مؤكدا أن “الرباط تعتبر البرازيل لاعبا دوليا مهما يدافع عن حقوق العالم، وشريكا مهما قويا وناجعا”.

وأشاد بالأدوار التي تلعبها البرازيل في مجموعة العشرين العالمية، ومنظمة “البريكس”، موضحا أن “المغرب يشيد بشكل عام بأدوار البرازيل في المجالات الدولية التي تحظى باهتمام الرباط”.

من جانبه، أكد الوزير البرازيلي أن مجالات التعاون متعددة بين البلدين، خاصة أن المبادلات التجارية نمت خلال السنوات الأخيرة، مضيفا “نحرص على تنويع المبادلات التجارية في المستقبل، وتعتزم البرازيل – إثر ذلك – تعزيز استيرادها الفوسفاط من المغرب”.

وأكد فييرا أن تعيين المغرب ملحقا عسكريا بسفارته بالبرازيل، سيكون له أثر مهم على “تعزيز التعاون العسكري بين البلدين”.

وأعلن الوزيران عن توافق وجهات النظر حول العديد من القضايا الدولية والإقليمية، خاصة الحرب في قطاع غزة.

المغرب والبرازيل يعلنان إعادة الخط الجوي المباشر وتعزيز التعاون العسكري

رابط مصدر المقال