التخطي إلى المحتوى

بولندا ودول البلطيق تخطط لبناء “ستار حديدي جديد” مع روسيا وبيلاروس

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

تخطط بولندا ودول البلطيق لعزل نفسها عن روسيا بستار حديدي جديد وبناء “حاجز لا يمكن التغلب عليه” على الحدود معها ومع بيلاروس في ما يسمى بـ “الدرع الشرقي” على نفقة الاتحاد الأوروبي.

وقالت صحيفة “Lidovky” التشيكية: “بعد 78 عاما (من خطاب فولتون لرئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل)، يتم تشكيل ستار حديدي جديد في أوروبا”، مشيرة إلى أن بهذه الطريقة تريد بلدان أوروبا الشرقية حماية نفسها من “المطالبات التوسعية” و”التهديدات الهجينة” المزعومة الصادرة عن روسيا.

وبحسب الصحيفة، فإن المشروع المسمى “الدرع الشرقي” يهدف إلى حماية البلدان ليس فقط من التهديدات المباشرة، ولكن أيضا من التهديدات الهجينة. ومن المخطط بناء مخابئ وحواجز مضادة للدبابات وتركيب معدات دفاع إلكترونية، بالإضافة إلى إعداد حقول الألغام في حالة وجود تهديد فوري على طول المشروع.

ومع ذلك، يعترف مؤلفو المقال بأن المشروع به ثغرات كثيرة: على سبيل المثال، مسألة حماية الحدود الإستونية الروسية، التي يمتد جزء منها على طول بحيرة تشودسكو.

وفي وقت سابق، ذكرت “رويترز” نقلا عن مصادر أن بولندا وليتوانيا ولاتفيا وإستونيا دعت الاتحاد الأوروبي إلى تخصيص ما يقرب من 2.5 مليار يورو لبناء خط دفاعي بطول 700 كيلومتر على الحدود مع روسيا وبيلاروس.

وأشارت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، تعليقا على المبادرة إلى أن التهديد الوحيد لدول الاتحاد الأوروبي هو نفسها، المعتمدة على حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة.

بولندا ودول البلطيق تخطط لبناء “ستار حديدي جديد” مع روسيا وبيلاروس

رابط مصدر المقال