التخطي إلى المحتوى

ثقب أسود كتلته أكبر من الشمس 4 ملايين مرة.. ما خطورته على الأرض؟ – منوعات

ثقب أسود كبير في مجرة درب التبانة، تبلغ كتلته أكبر من الشمس 4 ملايين مرة، يصفه العلما بلقب -العملاق الوديع»، فهو ساكن منذ سنوات، ومن المتوقع أن يصبح وحشا في يوم من الأيام، إذ لاحظ العلماء والباحثون توهج كبير في مركز المجرة.

أجرى بعض العلماء بحثا نشر في مجلة أسترونومي آند أستروفيزيكس، بعد أن رصدوا التوهج الكبير في قلب المجرة، والذي يعتبر استيقاظت لثقب أسود كبير يتغذى على المواد القريبة منه، إذ تعد تلك هي المرة الأولى التي يتم فيها رصد عملية توهج قبل حدوثها.

مؤلفة الدراسة تشرح تفاصيل هامة عن الثقب

باولا سانتشيث سايث مؤلفة الدراسة، وعالمة الفيزياء الفلكية في المرصد الجنوبي الأوروبي في ألمانيا، قالت إن المنطقة المتوهجة تسمى -نواة مجرة نشطة» وتتسم باحتوائها على كميات كبيرة من الطاقة ذات أطوال موجية متنوعة، من أشعة الراديو إلى أشعة جاما، لذلك تعد أكثر الأجسام بريقا في الكون، كما تحدثت عالمة الفيزياء عن حجم الثقب، مؤكدة أن قطره يبلغ 52 ألف سنة ضوئية، وتعادل كتلتها نحو 10 مليارات نجم بحجم الشمس، بحسب صحيفة الجارديان البريطانية.

الثقوب السوداء أجسام عالية الطاقة

لورينا هيرنانديز جارثيا، إحدى العلماء المشاركين في الدراسة، وعالمة الفيزياء الفلكية في تشيلي، وقال إن الثقوب السوداء تطلق أحيانا دفقات ضخمة من الجسيمات عالية الطاقة في الفضاء، وتعد تلك الثقوب أجسام استثنائية الكثاقة ودرجة جاذبيتها عالية.

ولم يفسر العلماء سبب السطوع المفاجئ، لكن بعض الباحثين رجح أن السبب يرجع لكونه أصبح أكثر نشطًا.

 


ثقب أسود كتلته أكبر من الشمس 4 ملايين مرة.. ما خطورته على الأرض؟ – منوعات

رابط مصدر المقال