التخطي إلى المحتوى

دعاء فجر أول ليلة من ذي الحجة.. «اللهم اغفر لي ذنبي وتقبل توبتي» – أخبار مصر

دعاء فجر أول ليلة من ذي الحجة، هي من الدعوات التي يُفضل للمُسلمين المناجاة في هذه الليلة المباركة، ويُستحب في هذه الليلة التضرع إلى الله بالتوبة والاستغفار، وطلب الخير والبركة في الدنيا والآخرة، ويُعبر المؤمن في هذا الدعاء عن شكره لله على نعمة الإسلام والإيمان، ويسأله الثبات والتوفيق في الطاعات والأعمال الصالحة، كما يُلحّ على الله أن يبارك له في شهر ذي الحجة ويُعينه على أداء العبادات والطاعات خلال هذه الفترة المباركة، ودعاء فجر أول ليلة من ذي الحجة يعتبر فرصة للتواصل العميق مع الله والتضرع إليه بقلب خاشع ومستقبل يدعو إلى الخير والبركة.

أول ليلة من ذي الحجة  

وأشارت دار الإفتاء في حديثها عن أول ليلة من ذي الحجة، بأن الله تعالى قال «وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ» [الفجر: 1-2]، وقد ذهب كثير من المفسرين إلى أن هذه الليالي هي العشر من ذي الحجة، والتي يتعلق بها العديد من الأحكام والآداب والفضائل، ومنها: أنها أيام شريفة ومُفضلة، يضاعف العمل فيها، ويستحب فيها الاجتهاد في العبادة، وزيادة عمل الخير والبر بشتى أنواعه، فالعمل الصالح في هذه الأيام أفضل من العمل الصالح فيما سواها من باقي أيام السنة، فقد روى ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ» يَعْنِي أَيَّامَ الْعَشْرِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ؟ قَالَ: «وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ» أخرجه أبو داود وابن ماجه وغيرهما.

دعاء فجر أول ليلة من ذي الحجة  

وأوضحت دار الإفتاء بشأن دعاء فجر أول ليلة من ذي الحجة أن دعاء الفجر بشكل عام مُستحب، لكن لم يُخصص دعاء محدد لفجر أول ليلة من ذي الحجة، ولكن يمكننا ترديد جوامع الدعاء المستحبة، ومنها ما ورد في السنة النبوية من الأدعية الثابتة والتي يستطيع المسلم الدعاء بها عند الصبح وفي كل وقت، ونذكر منها ما يأتي: (اللَّهمَّ أنتَ ربِّي، لا إلَهَ إلَّا أنتَ، خَلقتَني وأَنا عبدُكَ، وأَنا على عَهْدِكَ ووعدِكَ ما استَطعتُ، أبوءُ لَكَ بنعمتِكَ، وأبوءُ لَكَ بذَنبي فاغفِر لي، فإنَّهُ لا يغفِرُ الذُّنوبَ إلَّا أنتَ، أعوذُ بِكَ من شرِّ ما صنعتُ، إذا قالَ حينَ يُمسي فماتَ دخلَ الجنَّةَ – أو: كانَ من أَهْلِ الجنَّةِ – وإذا قالَ حينَ يصبحُ فماتَ من يومِهِ مثلَهُ، «اللَّهمَّ أجرني منَ النَّارِ»، (اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ عِلمًا نافعًا، ورزقًا طيِّبًا، وعملًا متقبَّلًا)، (اللَّهمَّ بك أُحاوِلُ، وبك أُقاتِلُ، وبك أُصاوِلُ)، (لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحدَهُ لا شريكَ، لَهُ لَهُ الملكُ ولَهُ الحمدُ وَهوَ على كلِّ شيءٍ قديرٌ، اللَّهمَّ لا مانعَ لما أعطيتَ، ولا مُعْطيَ لما مَنعتَ، ولا يَنفعُ ذا الجدِّ مِنكَ الجدُّ)


دعاء فجر أول ليلة من ذي الحجة.. «اللهم اغفر لي ذنبي وتقبل توبتي» – أخبار مصر

رابط مصدر المقال

livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd livehd