التخطي إلى المحتوى

دور متزايد للدول العربية في عملية تشكيل نظام عالمي متعدد – تحقيقات وملفات

خلال انعقاد القمة العربية الحادية والثلاثين، التى استضافتها الجزائر أواخر عام 2022، بعد أشهر من انطلاق العملية العسكرية الروسية فى أوكرانيا، وجّه الرئيس الروسى فلاديمير بوتين رسالة للقادة العرب المشاركين فى هذه القمة، أشار فيها إلى أن -عملية تشكيل نظام متعدد الأقطاب فى العلاقات الدولية، يقوم على مبادئ المساواة والعدالة واحترام المصالح المشروعة لبعضنا البعض، تكتسب زخماً، وأن دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التى تشكل الدول العربية غالبيتها، تلعب دوراً متزايد الأهمية فى هذه العملية».

وقال -بوتين» فى رسالته: -إن العالم يشهد تغيرات سياسية واقتصادية مهمة»، مضيفاً أن -عملية تشكيل نظام متعدد الأقطاب فى العلاقات الدولية، يقوم على مبادئ المساواة والعدالة واحترام المصالح المشروعة لبعضنا البعض، تكتسب زخماً». وأكد الرئيس الروسى أهمية الدور الذى تلعبه الدول العربية، قائلاً إن -دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التى يبلغ عدد سكانها ما يقرب من نصف مليار نسمة، تلعب دوراً متزايد الأهمية فى هذه العملية»، بحسب ما نقلت آنذاك وكالة -نوفوستى» الروسية.

وكيل -الشئون العربية» بـ-النواب»: نجحت فى كسر جزء كبير من الهيمنة الأمريكية بالتقرب من روسيا والصين

هذا -الدور المهم» الذى أشار إليه الرئيس الروسى بأن الدول العربية باتت تلعبه فى عملية تشكل نظاماً متعدد الأقطاب فى العلاقات الدولية، يؤكده أيضاً الدكتور أيمن محسب، وكيل لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، قائلاً: بكل تأكيد فإن الدول العربية أصبحت جزءاً لا يتجزأ من عملية تشكيل النظام العالمى الجديد، وهو ما يظهر فى محاولات العرب المستمرة لكسر الهيمنة الأمريكية، بعد أن ظلت الولايات المتحدة الأمريكية حليفة لهم لسنوات، وهو ما يفسر التقارب العربى من روسيا والصين، وحرص عدد من الدول العربية على الانضمام لتجمع -البريكس» الذى يستهدف بالدرجة الأولى خلق نظام عالمى متعدد الأقطاب، ونظام أكثر عدالة.

وكانت الصين ودول مجلس التعاون الخليجى قد عقدت القمة الأولى بينهما، التى استضافتها المملكة العربية السعودية، فى ديسمبر عام 2022، للتباحث حول سبل تطوير العلاقات الصينية – الخليجية، وذلك حسبما عبّر الرئيس الصينى شى جين بينج خلال هذه القمة، الذى قال وقتها أيضاً: -علينا ترسيخ الثقة المتبادلة بالاستمرار على الصعيد السياسى، وتبادل الدعم الثابت للمصالح الحيوية لبعضنا البعض، والعمل معاً على صيانة مبدأ عدم التدخل فى الشئون الداخلية، وبذل جهود مشتركة لتطبيق تعددية الأطراف الحقيقية، بما يحافظ على المصالح المشتركة للدول النامية الغفيرة»، وهى القمة التى توسطت الصين بعدها لإعادة العلاقات بين كل من إيران من ناحية والسعودية والإمارات من ناحية أخرى، بعد توتر غير مسبوق فى العلاقات بين الطرفين.

ويعتبر وكيل لجنة الشئون العربية بمجلس النواب أنه من مصلحة العالم العربى الاتجاه نحو الشرق كما فعل ولى العهد السعودى محمد بن سلمان، مشيراً إلى أن -الدول العربية الآن أصبحت أكثر نضجاً وما يحركها هو مصلحتها، فلا توجد تحالفات مطلقة، أما أمريكا فتدفع ثمن سياستها لاستغلال المنطقة وتدمير عدد من دول الشرق الأوسط، وهو ما يظهر فى إقامة علاقات استراتيجية عربية مع كل من القوتين الصينية والروسية».

ويشير الدكتور محسب، فى هذا السياق، إلى اعتقاده بأن الدول العربية نجحت فى كسر جزء كبير من الهيمنة الأمريكية بسبب إيمانهم بأن القطبية الأحادية لم تعد صالحة لمواكبة التطورات السياسية والمجتمعية، بعد فشل الولايات المتحدة الأمريكية فى إيجاد توازن موضوعى للصراعات فى الشرق الأوسط تحديداً، والقضية الفلسطينية خاصة، التى انحازت فيها -واشنطن» للكيان الإسرائيلى، متجاهلة القرارات الدولية الصادرة من الأمم المتحدة والمجتمع الدولى، مضيفاً: لذلك أتوقع أن تشهد السنوات المقبلة انحساراً فى القوة الأمريكية التى تمثل الآن الأولى عالمياً.

ورداً على سؤال حوال ما إذا كان بالإمكان أن يتحول العرب إلى قطب فى عالم متعدد الأقطاب، أو على الأقل -قوة مؤثرة» بشكل كبير فى النظام الدولى، قال وكيل الشئون العربية بـ-النواب»: -بالفعل الدول العربية قادرة على ذلك، فالعرب قوة سياسية واقتصادية وعسكرية أيضاً لا يستهان بها، والدول العربية لديها من المقومات ما يمكنها من الوجود فى المعادلة العالمية كرقم فاعل، وفى الوقت الحالى أصبحت هناك رغبة قوية أن يبحث العالم العربى عن مكانه فى عالم متعدد الأقطاب، ليصبح كياناً خاصاً وكاملاً، يميل إلى الجانب الذى يحقق مصالحه من العالم».

وعن الشروط الكفيلة بتحول العرب إلى قطب جديد فى عالم متعدد الأقطاب، قال -محسب»: العالم العربى ملىء بالقدرات التى تمكنه من التحول إلى قطب فى عالم متعدد الأقطاب، وذلك بالنظر على سبيل المثال إلى المكانة الدينية للمملكة العربية السعودية، والإمكانات الاقتصادية للإمارات العربية المتحدة، والقوة العسكرية لمصر، فإنهم قادرون على تحقيق ذلك، رغم إيمانى بتحقيق جزء كبير من هذا الأمر خلال السنوات الأخيرة، لكن لمزيد من الخطوات نحو تحقيق هذا الهدف يحتاج العرب إلى إرادة سياسية، وتعزيز سياسات التكامل الاقتصادى، وتعزيز التفاعل بين الدول العربية فى جميع المجالات.


دور متزايد للدول العربية في عملية تشكيل نظام عالمي متعدد – تحقيقات وملفات

رابط مصدر المقال

koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor koor لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش لايف ماتش