التخطي إلى المحتوى

عصام السيد: التعديل الوزاري لمحمد مرسي كان مخيبا لكل التوقعات وجاء بالإخوان – أخبار مصر

قال المخرج عصام السيد، إنه بعد صدور قرار ببطلان انتخابات مجلس الشعب في عهد الإخوان، وإعادة الانتخابات، توقع المصريون تكوين وزارة ائتلافية من التكنوقراط، تشرف على الانتخابات لضمان الشفافية.

وأضاف «السيد» خلال حواره لبرنامج «الشاهد» مع الإعلامي الدكتور محمد الباز، على قناة «إكسترا نيوز»: «حدث بعد ذلك تغيير وزاري لكن للأسف خيب كل التوقعات؛ لأن كل المتعاطفين مع الجماعة كانوا في الوزارات».

وزير ثقافة لا يعرفه أحد 

وتابع: «ما أثار استياء المثقفين بشكل كبير وزير الثقافة علاء عبد العزيز محدش يعرفه فضلنا نبحث عن سيرته كثيرًا، مكنش حد يعرفه إلا قلائل لكن غير كدة مفيش».

بيع الخبز داخل قصور الثقافة

وأوضح أن جماعة الإخوان طلبت إلغاء «الباليه» قبل الإطاحة بالدكتورة إيناس عبد الدايم من دار الأوبرا المصرية، كما كانت تريد هدم الثقافة المصرية بأكملها، وبيع الخبز داخل قصور الثقافة؛ لأن تلك الجماعة لم تكن تهتم بمدى ثقافة الشعب المصري واهتمامته، ولكن حلمهم الوحيد كان يقتصر على الخلافة.

وواصل: «كان هناك موجة أخرى من الدعوات الإخوانية نحو هدم الآثار المصرية، فضلا عن الواقعة الشهيرة بشأن تغطية تمثال أم كلثوم، مثل ما حدث من حركة طالبان، حين تم هدم تماثيل بوذا، وكانت هذه الأحداث سنتعرض لها بالتوالي إذ استمروا في الحكم».

سيناريو طالبان

واختتم: «وللأسف الشديد أنه كان هناك بعض المثقفين الذين رأوا أن موجة التطرف لن تستمر كثيرًا في عهد الإخوان، ولكننا في حقيقة الأمر كنا نسير في اتجاه طالبان؛ لأن أي جماعة متطرفة يوجد المتطرف عنها، ومن أجل استمرارها ستضطر لإتباع المزايدين عليها، حتى ننغلق تمام ونعود إلى العصر الحجري».


عصام السيد: التعديل الوزاري لمحمد مرسي كان مخيبا لكل التوقعات وجاء بالإخوان – أخبار مصر

رابط مصدر المقال