التخطي إلى المحتوى

فيروس عملاق قد يحمي البشرية من الغرق بسبب تغير المناخ.. العلماء في حيرة – منوعات

حيرة كبيرة تنتاب العلماء والمستكشفين يومًا بعد يوم بشأن الفيروسات الغامضة التي اكتُشفت خلال السنوات القليلة الماضية، والتي تستطيع إنقاذ البشرية على المدى البعيد، الأمر الذي سبب مفاجأة لهم.

مفاجآت جديدة وإنقاذ البشرية 

اكتُشفت الفيروسات الغامضة مؤخرًا في جليد القارة القطبية الجنوبية (أنتاراكتيا)، إذ كان العلماء يراقبون الطحالب النائمة على الجليد، وتوصلوا لأمر غير متوقع تمامًا بوجود فيروس عملاق جديد، لكن ما الذي يجعله عملاقًا مقارنة بالفيروسات ذات الحجم الطبيعي؟

صحيفة -ديلي ستار» البريطانية، نقلت عن خبراء قسم علوم البيئة بجامعة آرهوس بالدنمارك، أن التسلسل الجينومي للفيروس المكتشف أكبر كثيرًا من تسلسل جينوم الفيروسات العادية، وفي ذلك الوقت لم يكن الخبراء على علم تام بما يجب فعله بهذه المادة، أو ما هو الخطر الذي قد تشكله على البشر؟ ولكن على ما يبدو أنهم يفكرون الآن في استخدامها لإنقاذ الكوكب الأرضي والحياة البشرية.

تحقق توقعات نوستراداموس الحي 

تأتي هذه الأخبار بعد أيام قليلة من ادعاء الرجل البرازيلي الملقب بـ -نوستراداموس الحي» – الذي يكشف عن العديد من التنبؤات من حين لآخر – أن فيروسًا سيأتي من القطب الجنوبي وينتشر في جميع أنحاء العالم، دون الكشف عن تأثيره المتوقع. 

وقالت لورا بيريني الباحثة في جامعة آرهوس، إن هذه الفيروسات تصيب الطحالب الدقيقة، وإذا قتلت الطحالب فإنها تقلل من سرعة ذوبان الجليد وهو ما يجعلها مفيدة للبشرية من مخاطر تغير المناخ.


فيروس عملاق قد يحمي البشرية من الغرق بسبب تغير المناخ.. العلماء في حيرة – منوعات

رابط مصدر المقال