التخطي إلى المحتوى

كيف تحولت العلمين الجديدة من حقل ألغام إلى مدينة الأحلام؟.. تقرير تلفزيوني يجيب – أخبار مصر

قدمت الإعلامية إيمان الحويزي، عرضا تفصيليا بعنوان -العلمين الجديدة.. كيف تحولت من حقل ألغام إلى مدينة الأحلام؟».

وقالت الإعلامية إيمان الحويزي، عبر قناة -القاهرة الإخبارية»، إن تأثيرات الحرب تنتشر على نطاق واسع، ويمكن أن تكون طويلة الأمد، ورغم مرور 79 عاما على معارك الصحراء الغربية المصرية خلال الحرب العالمية الثانية من 1939 إلى 1945، فإن تركة ثقيلة خلفتها القوات البريطانية والإيطالية المتحاربة لاتزال حاضرة بقوة عبر ملايين الأفدنة التي أحالت قرابة ربع مساحة مصر الكلية، والتي تقدر بنحو مليون كم إلى ما يصفها البعض بحدائق الشيطان وقبور التنمية.

تداعيات معركة العلمين الثانية غرب الإسكندرية

وتابعت -الحويزي» في تقريرها: -ولنعود بالزمن قليلا للوراء، ففي الثالث والعشرين من أكتوبر عام 1942 اندلعت شرارة معركة العلمين الثانية غرب الإسكندرية والتي استمرت قرابة 20 يوما بين قوات الحلفاء بريطانيا والولايات المتحدة ودولا أخرى، وقوات المحور إيطاليا وألمانيا واليابان، وكانت هذه إحدى أبرز المعارك الحاسمة في هزيمة الزعيم الألماني “هيتلر” وحلفائه من دول المحور في الحرب العالمية الثانية.

وواصل: -منذ ذلك التاريخ، فإن جنوب الساحل الشمالي حتى حدود مصر الغربية مع ليبيا أصبحت أشبه بقنبلة موقوتة بسبب وجود نحو 17 مليونا و500 ألف لغم من مخلفات هذه المعركة، لكن هل يمكن تغيير ذلك؟».

واستكملت: -بالفعل في السنوات الأخيرة تم وضع خطة لمنطقة الساحل الشمالي الغربي وأولوية قصوى لهذه الأراضي الغنية بالموارد، ومن شأن ذلك توفير نحو 750 ألف فرصة عمل بحلول عام 2032، وجذب 6 ملايين مواطن لإعادة التوطين بالمنطقة بحلول عام 2050، والتي منها مدينة العلمين الجديدة».


كيف تحولت العلمين الجديدة من حقل ألغام إلى مدينة الأحلام؟.. تقرير تلفزيوني يجيب – أخبار مصر

رابط مصدر المقال