التخطي إلى المحتوى

ماذا تعلمنا من فشل غواصة تيتان فى استكشاف المحيط العميق؟

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

قبل عام، دُمرت الغواصة تيتان فى مهمة مشئومة لاستكشاف حطام السفينة “تيتانيك” ونشرت BBC الإنجليزية تقريرا عن المستكشف البحرى فيكتور فيسكوو كيف يمكن أن يجعل هذا الحادث الرحلات المستقبلية إلى أعماق المحيطات أكثر أمانًا.

“المحيط هو مكان يتطلب معرفة دقيقة قبل الخروج عن المألوف. لا يمكنك التحرك بسرعة وتحطيم الأشياء، كما يقولون فى وادى السيليكون، إذا كان الشيء الذى ستكسره يحتوى عليك بداخله”.

المستكشف البحرى والعالم وصانع الأفلام جيمس كاميرون، فى برنامج “٦٠ دقيقة أستراليا”، ٩ يونيو ٢٠٢٤ لقد مضى عام منذ أن انفجرت الغواصة “تيتان” فى موقع حطام “آر إم إس تيتانيك”.

كان على متنها اثنان من أصدقائى وزملائي، بى إتش نارجوليه من فرنسا وهاميش هاردينغ من المملكة المتحدة، وعملت مع بى إتش لعدة سنوات على تصميم وتشغيل الغواصة العميقة “ليميتنج فاكتور”، بينما زرت أنا وهاميش أعمق نقطة فى المحيط، “تشالنجر ديب”، معًا. لم تكن خسارتهم مجرد خبر كبير: بالنسبة لي، كانت شخصية.

بعد عام، يسأل الكثيرون: “كيف غير الحادث استكشاف أعماق المياه؟”

هناك إجابتان
الأولى هي: “آمل بشدة، ليس كثيرًا”. أعنى بذلك أننى آمل بشدة ألا يجعل هذا الحادث الناس أكثر خوفًا من الغوص فى أعماق المحيط الرائع، شريان الحياة لعالمنا. ثلاثة أرباع محيطات العالم لا تزال غير مستكشفة بالكامل، وهى موطن لمجموعة متنوعة من الأنواع غير المكتشفة، وألغاز جيولوجية يمكن أن تساعدنا فى فهم الزلازل البحرية وأمواج تسونامي، وربما تقدم رؤى حول كيفية تأثر العالم بتغير المناخ.

لسوء الحظ، فإن التهويل المحيط بالحادث والخوف الغريزى الذى يشعر به العديد من الناس تجاه أعماق المحيط ربما جعل البعض الذين ليسوا على دراية بالغواصات أكثر قلقًا من استخدامها.

لكن لا ينبغى أن يكون هذا هو الحال؛ تمامًا كما لا يجب أن يتوقف الناس عن السفر بالطائرات بعد سماع تقارير عن حادث طائرة مميت. نحن فى مجتمع الغواصات – البناؤون، الطيارون، والباحثون – لم نتردد فى مواصلة الغوص بشكل مكثف فى هذه المركبات، مما يجب أن يمنح الجميع الثقة فى سلامتها.

من المهم جدًا فهم مدى عدم تقليدية الغواصة “تيتان”. كانت خروجًا عن المألوف فى تاريخ تصميم وتشغيل وسلامة الغواصات. كانت “تيتان” مبنية بشكل أساسى من ألياف الكربون، مشكلة على شكل أسطوانة، فى حين أن جميع الغواصات الأخرى التى تغوص فى الأعماق تعتمد على كرة معدنية أو أكريلية.

وفقًا لموظفين سابقين فى شركة “أوشن جيت”، التى كانت تملك “تيتان”، أُثيرت مخاوف بشأن سلامة الغواصة منذ عام ٢٠١٨. تقريبًا كل خبير فى هندسة أعماق المحيطات أعرفه ناشد “أوشن جيت” بعدم الغوص بـ”تيتان” وأوضح أنه كان مجرد مسألة وقت قبل أن تنفجر الغواصة وتقتل الأشخاص.
 

ماذا تعلمنا من فشل غواصة تيتان فى استكشاف المحيط العميق؟

رابط مصدر المقال