التخطي إلى المحتوى

من غسل الصحون لثروة بالمليارات.. قصة كفاح عنان الجلالي

رحل عن عالمنا أمس رجل الأعمال المصري عنان الجلالي، عن عمر يناهز 77 عاما، لينهي رحلة طويلة بدأت بعمله غاسل صحون في الدنمارك وانتهت بامتلاك سلسلة فنادق هلنان العالمية ليصبح أحد أبرز المليارديرات المصريين ومثال يقتدى به الشباب للرجل العصامى الذي بدأ من الصفر.

وتستعرض بوابة -مساحات سبورت»، للمتابعين والقراء قصة كفاح عنان الجلالي، خلال التقرير التالي:

نشأة عنان الجلالى

ولد الجلالي في القاهرة فى حى هليوبوليس بمصر الجديدة، وكان عضواً نشطاً في العديد من الأنشطة الاجتماعية والرياضية، لكنه فشل في دراسته بالمدرسة بسبب انشغال والده بعمله ودراساته العليا فتسبب فى كره عنان للدراسة والكتب فرسب في الثانوية العامة عدة مرات، ووقتها لم يعلم أنه سيحصل على خمس شهادات دكتوراه فخرية في مرحلة متقدمة من حياته.

عنان الجلالي

قصة كفاح عنان الجلالى

شعر عنان بسبب فشله الدراسي بأنه غريب بين أهله وأصدقائه في مصر، فكان الحل من وجهة نظره هو السفر للخارج، فحصل على تأشيرة دخول للنمسا وسافر إليها بعشر جنيهات استرليني، بدأ بعد ذلك فى العمل ببيع الجرائد فى الشوارع ولكن ترك العمل بسبب حزنه على صور القتلى من أبناء وطنه التى كانت تنشرها الجرائد فى الخارج وقت نكسة 1967.

فكر بعد ذلك فى العمل بالمطاعم والفنادق للحصول على وجبة طعام مجانية، وكانت هذه البداية وراء حصوله على لقب -أشهر غاسل صحون في العالم».

تعرض للعنصرية فى بداية حياته وهو ما دفعه للنجاح، وأكد أنه المسئول عن هذه المعاملة فكان شخصاً غير متعلم وغير رياضى كأى مواطن من الدرجة الخامسة هناك كل طموحه الحصول على مأوى ومأكل، لذا قرر تطوير نفسه حتى يحصل على احترام الآخرين.

ارتقى بعد ذلك فى مناصب كثيرة في الدنمارك حتى أصبح -المدير العام» لأحد الفنادق وهو لا يزال في العشرينيات من عمره، وعندما بلغ من العمر 30 عاماً تقريباً، حصل على منصب المدير الإداري ورئيس سلسلة فنادق Hvide Hus التي كانت في ذلك الوقت أكبر سلسلة فنادق في البلاد، ثم أصبح مسؤولاً عن خمسة آلاف موظف يقدمون يومياً آلاف الوجبات في فنادق الدرجة الأولى.

عنان الجلالي

سلسلة فنادق هلنان العالمية

أسس الجلالي سلسلة فنادق هلنان العالمية في عام 1982، تحت اسم يعبر عن حبه وانتمائه لوطنه، فنجد أن هلنان هي في الأصل كلمة مصرية، تتكون من مقطعين، الأول (هل) وهي الأحرف الأولى من كلمة هليوبوليس، أحد أرقى أحياء القاهرة ومكان مولده، و(نان) وهي الأحرف الأخيرة من اسم عنان.

ووجد بعد ذلك ضرورة العودة إلى موطنه الأصلي من خلال الجهود التي بذلتها شركة هلنان باستخدام الخبرة والشبكات والأدوات المالية، بعدها بدأ في استثمار وتشغيل فندقين من فئة 5 نجوم في القاهرة والإسكندرية، وعلى مدار السنوات التالية توسعت سلسلة الفنادق لتدير الآن أكثر من أربعين فندقاً في مصر والدنمارك ودول أخرى حول العالم.

عنان الجلالي

جوائز وتكريمات عنان الجلالى

حصل على لقب -فارس العلم الدنماركي» من الطبقة الأولى من قبل الملكة مارغريت الثانية فى الدنمارك.

حصل على خمس شهادات دكتوراه فخرية، بما في ذلك الدكتوراه الفخرية الممنوحة من جامعة فارلي ديكنسون بالولايات المتحدة.

دعاه رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما لتمثيل الدنمارك في واشنطن العاصمة للمشاركة في القمة الرئاسية لريادة الأعمال.

تم تكريمه من قبل اتحاد رواد الأعمال العرب كواحد من أهم مائة شخصية عربية مؤثرة بالمجتمع حسب الاستفتاء الدولى.

وفاة عنان الجلالى

توفي الجلالي في الدنمارك بعد صراع قصير مع المرض، تركا خلفه سلسلة عظيمة من الإنجازات والنجاحات، التى ستظل كنموذج يحتذى به للأجيال القادمة.

اقرأ أيضاًمحافظ بورسعيد يستقبل رئيس مجلس إدارة مجموعة هلنان العالمية للفنادق

-السياحة» تنظم ورشة عمل لممثلي شركات السياحة والفنادق العاملة بالسوق الصيني

مدارس السياحة والفنادق بعد الإعدادية 2024.. كل ما تريد معرفته عن المصروفات وشروط الالتحاق

من غسل الصحون لثروة بالمليارات.. قصة كفاح عنان الجلالي

رابط مصدر المقال