التخطي إلى المحتوى

نتائج أولية بصعود أقصى اليمين في فرنسا.. وماكرون يدعو لـ”تحالف”

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

تصدر حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف وحلفاؤه نتائج الدورة الأولى من الانتخابات التشريعية المبكرة في فرنسا، حاصدا أكثر من 34 بالمئة من الأصوات، بحسب تقديرات أولى، الأحد.

وتقدم اليمين المتطرف على تحالف اليسار أو “الجبهة الشعبية الوطنية” (ما بين 28.5 و29.1 بالمئة) وكذلك معسكر الرئيس إيمانويل ماكرون (20.5 الى 21.5 بالمئة)، وفق هذه التقديرات. وقد ينال التجمع الوطني غالبية نسبية كبيرة في الجمعية الوطنية، وربما غالبية مطلقة وفق توقعات 3 مراكز.

وإثر هذه النتائج، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى “تحالف ديمقراطي وجمهوري واسع” في الدورة الثانية من الانتخابات بمواجهة حزب التجمع الوطني اليميني.

وقال ماكرون في تصريح مكتوب إن “المشاركة الكبيرة في الدورة الأولى تظهر أهمية هذا التصويت بالنسبة إلى جميع مواطنينا، وإرادة توضيح الوضع السياسي”، مضيفا: “في مواجهة التجمع الوطني، إنه الآن وقت تحالف واسع (يكون) بوضوح ديمقراطيا وجمهوريا في الدورة الثانية”.

في المقابل، اعتبرت زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا، مارين لوبان، أن “معسكر ماكرون تم محوه عمليا” عقب هذه النتائج.

وكانت استطلاعات الرأي التي سبقت الانتخابات رشحت حزب التجمع الوطني برئاسة، جوردان بارديلا (28 عاما)، أن يحصل على 34 إلى 37 من نوايا الأصوات.

نتائج أولية بصعود أقصى اليمين في فرنسا.. وماكرون يدعو لـ”تحالف”

رابط مصدر المقال