التخطي إلى المحتوى

واشنطن تحذر من سقوط “الفاشر” في أيدي الدعم السريع

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

حذر مبعوث الولايات المتحدة الخاص بالسودان توم بيرييلو، اليوم الأربعاء، من أن مدينة الفاشر المحاصرة في غرب دارفور، بالسودان قد تسقط في أيدي قوات الدعم السريع قريبا.

والفاشر هي المدينة الوحيدة المتبقية تحت سيطرة الجيش السوداني في منطقة دارفور غرب البلاد، وفقا لـ”بي بي سي”.

وأشار بيرييلو إلي إن البعض في ميليشيات الدعم السريع يعتقد أن السيطرة على المدينة ستساعدهم في تأسيس دولة انفصالية في إقليم دارفور.

وشدد علي أن بلاده لن تعترف بدارفور كدولة مستقلة “تحت أي ظرف”، مؤكدا: “الاستيلاء على الفاشر، لا يعني السيطرة على دارفور”.

كما طالب بوقف إطلاق النار في الفاشر، التي تهاجمها ميليشيات الدعم السريع منذ منتصف أبريل الماضي.

وأوضح: “نرى ما يزيد عن مليون شخص بريء يتضورون جوعا إثر حصار قوات الدعم السريع. كما أدت التفجيرات إلى مقتل أشخاص داخل المستشفيات”.

وقال، في تصريحات نشرتها “بي بي سي”: “إننا نرى 45 ألف امرأة حامل لا تحصلن على رعاية حقيقية قبل الولادة فحسب، بل ليس حتى لديهن وجبات يومية كافية من أجل حمل صحي.”

وحذر من تدهور الأوضاع أكثر، قائلا: “وبقدر سوء الأوضاع، فمن الممكن أن تتجه الأمور للأسوأ في أي يوم إذا سقطت الفاشر، ليس فقط بسبب الفظائع التي قد تؤدي إليها المعارك، بل أيضا بسبب فرار الناس”.

وكشف مدنيون سودانيون عن أنهم تعرضوا للقصف والرصاص في منازلهم وحتى داخل المستشفى. ولايزال هناك مستشفي واحدة فقط تعمل وهي مستشفى سيد الشهداء.

وأوضحت كلير نيكوليه، التي تقود الاستجابة الطارئة لمنظمة أطباء بلا حدود في السودان: “تصل كل يوم مجموعة جديدة من المرضى المصابين، ربما يصل في المتوسط 50 شخصا يوميا، وهو ما نعده بالفعل إصابات جماعية”.

ولفتت إلي أنه لا يوجد غير جراح واحد في المستشفي، وأجبره الوضع على العمل “على مدار الساعة”.

وأضافت: “يحتاج أغلب المرضى إلى عملية جراحية، لذا فإن الأمور متسارعة بشكل كبير.”

واقتحم مقاتلو “الدعم السريع”، يوم السبت الماضي، مستشفى الجنوب، وهي مستشفى تستقبل الحالات للعلاج. إذ كان يعالج فيها المدنيين المصابين في الحرب. وأطلق مسلحون النيران ونهبوا المستشفي وسرقوا سيارة إسعاف.وأُغلق المستشفى الان، الذي كانت تديره أيضا منظمة أطباء بلا حدود.

ووصف رئيس قسم الطوارئ في المستشفى ميشيل لاشاريت، الهجوم، بأنه “كان فظيعا”، مشددا علي “إن إطلاق النار داخل المستشفى يعد تجاوزا للحدود.”

وقد هوجم المستشفى بالقصف والرصاص 3 مرات على الأقل في 10 أيام قبل هجوم السبت الماضي.

وفي سياق متصل، استضافت جامعة الدول العربية، اليوم الأربعاء، اجتماع إقليمي عربي بهدف بحث سبل تنسيق الجهود الهادفة لاستعادة السلم والاستقرار في السودان، والدعوة إلى تنفيذ “إعلان جدة” الإنساني، كما شهد ترحيب بدعوة القاهرة لعقد مؤتمر للقوى المدنية السودانية، مقترحا تنفيذ هدنة إنسانية خلال عيد الأضحى.

ووصف الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، الصراع المستمر منذ 14 شهرا في السودان، بأنه “حربا غير مسبوقة في تاريخ البلاد،” لافتا إلى أن “15 ألف سوداني قتلوا في الحرب، بينما تم تشريد عشرة ملايين آخرين.”

وأوضح خلال كلمته في الاجتماع، إن “هناك إسقاطا واستهدافا متعمدا لمؤسسات الدولة، خاصة في العاصمة الخرطوم، إلى جانب عمليات تطهير عرقي بشعة عادت لتطل برأسها من جديد في دارفور وكردفان، وانتهاكات كثيرة لحقوق الإنسان الأساسية، ومجاعة توشك أن تفتك بالشعب.”

وأكد أبو الغيط على “أهمية عدم التأخير في حل الأزمة، لأن الوقت ليس في صالح الشعب والدولة السودانيين. أن إنهاء الأزمة هو أساسا مسؤولية النخب السودانية، إلا أن المجتمع الدولي، عليه كذلك مسؤولية كبيرة لاستعادة الاستقرار والحفاظ على السلم والأمن الإقليمي.”

واشنطن تحذر من سقوط “الفاشر” في أيدي الدعم السريع

رابط مصدر المقال